The Testimony of the eldest Prisoner in Bahrain -65 years old- in front of the Court in June

0

The Testimony of the eldest Prisoner in Bahrain -65 years old- Mohamed Hasan Mohamed Jawad (Parweez) in front of the Court in June

===============================

 

Best greets to the judges at the beginning.

And Thanks for giving me the chance to speak in front of you.

I am 65 years old right now, and I have lost my father at the age of 12 years; which has contributed to the shape of the way I feel, and it has contributed to shape my personality, where I had the deep feeling of injustice, and sympathy with the oppressed at an early age.

And I always say it loud and express my rejection to injustice and always stand with the side of the oppressed people, and caused it to be a part of my  formative mental, psychological, social, and this is who I’m today, and I’m well known among people in Bahrain. Because of my rejection of injustice caused by the government, and my rejection of people being arbitrarily arrested many times, I’ve been arrested more than five times since the nineties of the last century and until the recent arrest of the trial in which I stand in front of you now.

In the year of 1994, I was arrested from my house in the late time at night and exactly at the time of 2 and half hour, where I was sleeping with my wife and my kids, And suddenly the police broke into the house, and that terrified my wife and my children, and they took some of the house properties such as camera, video, and others, and then they have handcuffed me and took me out of the house. My eyes were covered and they started to humiliate and insult me, by a verbal abuse, and took me to the Criminal Investigation Division in the area called ‘Aladliya’’, and put me in a small room (two meters in three meters) and the cell was almost too tight. We were seven people in that cell small, and we stayed in that cell for three weeks, we were in the worst kinds of psychological and physical torture, resulting in a lower weight significantly, and that cause my wife to be sick and depressed, and my kids have missed me a lot during that time, and they were crying and waiting for my return to them, but I was in the hands of the torturer, an exhibition of torture and humiliation, and later on took me out to the castle, and then to the prison called ‘Jaw prison’ , without charge or trial, for no offense except that I expressed my opinion and the opinion of the oppressed people.

During my detention in the Jaw prison, they were taking me to the castle prison from time to time to torture me, psychologically and physically, and one of the method of torture used on me and caused a terrible suffering for me was; the position where my head is in the bottom and my legs are on the top, followed several beating using a stick on the area of my feet and as well as the other parts of my body. Torture has continued to for 10 months during the detention, they did not stop torturing me during that period of time, which was physical torture and verbal abuse as well.

After this brutal arrest I was not allowed to work in any governmental institution or even in the private institutions, and the result would always be a rejection whenever I apply for a job due to the intervention of the intelligence service, which returned to the eloquent damage, as well as my family, where they faced trouble to have a normal live and couldn’t have a standard life that every human being should be able to have, and by stranded I mean a decent life, my three children were not able to continue their studies in any college.

My last detention on the date of March 22, 2011, which caused me to stand in front of you today, I assure you that I do not belong to any party or political association or non-political, but I do not consider myself as political person, and I was among the thousands of people that took a part in peaceful demonstrations demanding reform, and I have not exercise any kind of violence, and I have no relationship to any organization, and I have no relationship with the changing the regime of Bahrain.

And for the accusation of collecting funds, this cannot be proven since it is not true. And just to mention, I had no relationship with Abdul Wahab Hussein before prison, I was arrested from the street and I told those who arrested me, I want to take my car which was parked at the Pearl roundabout, and they told me you can come and take the car after I made a call to ‘Alnoaim police station’, as I did later, and I went there to take back my car, my car at that moment was not working and I had to fix it,  but before I get it back, I was stopped at one the army check points, and after they asked me about my name, and then asked for my ID card, and once they say it, then they asked me to get out of the car.

and once I got out of the car, so they started beating severely, and suffered because of this severe pain in the pelvis, and I’m still suffering from pain so far, then they took me inside to the mentioned police station, and I was blindfolded, handcuffed, and they even stole from me around 40 dinars, with other properties that were inside the car, and they were from different nationalities and working for the army.

And the story continues inside the police station, once we were in, they have throwing me to the ground, and started beating me severely with insults and verbal abuse for no reason, I did not know the reason behind treating me in that kind way, and I still have no idea what it was all about. Then they forced me to stand on my feet for consecutive long hours, causing me severe pain in the back and my legs as well, and then they took me to the castle prison.

And they took me the to the underground (basement) of the castle, which happened the moment we have arrived, and took off my shoes and my belt, and then the guided me  to the corridor in the building, and I was blindfolded and tied up, and I had to be standing on my feet for half a day or so, which caused the pain in the back and my legs, and then they have thrown me down the aisle on the side of it for 3 days!

After those three days, they have called me to investigate where I had to go through unbelievable psychological and physical torture, at the hands of intelligence members, they asked me about marches and demonstrations, and on the arms and the groups that I do not know anything about, and I lost my conscious during the torture sessions, and they have dropped the water on me so I can get my conscious back, they have asked for my opinion of the government, and I was scared and confused, I do not know what to do with them and what to answer since torture is the destiny?

They handcuffed and insults my religious symbols, political symbols, and threatened me to sexually assault or harass me, and they will do all of kind things related to sexual harassment to  my wife and daughters, and this situation continued to two consecutive weeks.

Another method used to torture me was to hang me by my hands, and beating me all over my body by different sticks, and I’m still suffering from the effects of torture, until now, Bassiouni has documented in his report the torture I’ve been through, the Committee of Bassiouni has also photographed and measured the wounds in my body, I cannot sleep well during night due to the effect of torture and the suffering from the pain, I cannot even sit properly anymore and I have to change the position each time to rest a side of my body. Even though, I’m not getting any proper treatment or medical care, which should be provided to me.

After the two weeks that I have spent in the castle, I was taken to the prison called dry dock, and remained there for one night, during which they beaten and tortured me severely, and then I was moved to the prison called ‘Alqarin’ , whereby I have stayed there for 8 months, 3 months of them was in a solitary confinement, and I was beaten and tortured until 10 May, 2011, and I was hearing the screams of others who were subjected to torture within the range of the cell that I was in, and from the methods used to  torture in the prison of ‘Alqarin’: sleep deprivation, and continually punched on the face and head with fists, and bed and my body wet with cold water and I was forced to sleep this way, and spitting on my mouth and forced to swallow the spit, and forced to kiss the hands of masked and legs, and kiss the king and prime minister pictures, and the Saudi king, and swearing and cursing me and my family and my religious symbols as well, political, and the doctrine of the community and Imams of the Shiite doctrine, and abuse threatening to abuse my wife and daughters, and many of them said that the Shiites kids are those who came from unknown parents. They used to give us bad food and many time no food at all, which led to the loss of my weight from 8 to 10 Kilograms, and did not have any news about my family, friends and people I care about, because they did not allow us to contact them, and we were only allowed to see them after that we went to the Military Court for trial.

They used to blindfolded our eyes, and cover our heads with a bag and take us to military court, and once we were in the military court, and we said  “peaceful, peaceful people wants freedom” and they got us out of the court in such a brutal manner and started to beat us so badly by the hands of the military police , then we were taken to one of the waiting room and there were more severe beatings, kicking our legs and verbally abuse us  and insult us , and then we were taken to the prison called ‘Alqarin’.

We went through moments and hours, days of humiliation and insults during investigation with the military prosecutor, I have the right to meet and consult with a lawyer and prepare for the court sessions but that didn’t happen. And I cannot hear very well the questions during the investigation, because of what I’m suffering of hearing impairment, which has increased by torturing me especially on my ears. I’m still suffering the pain of my ears caused by torture. The tool that helps me to hear was not with me during the investigation, and then they have forced me to sign the report without that allowance to read, and till now, I’m not aware of what was written on that report and as well as I’m not aware of the accusations that I’m being accused with! and the military court has sentenced me with a to prison punishment for 15 years unjustly, I mentioned before that I do not belong to any political party or association, or non-political, and accusation of me being collecting money a group is a lie and only fabrication to put me on jail, there is no such group existed and there is no evidence, and even Mr. Abdul Wahab Hussein, I only knew him personally in jail, and before I heard about him and knew him as other people do. In other words, I knew him as a common knowledge, and he is well known by people of Bahrain.

I’m here today, being on a trial, and unfair situation with all punishment and sentenced by the military court with a jail time of 15 years because I stand by the side of the oppressed people and demand for my rights and theirs as well.

I am now 65 years old, my family has been seriously suffering, and lost my own business which is the main source of my living, all charges and accusations made by the military prosecutor against me are fabrications as everyone can see. All of the confession that you have today was only because of torture and took from me by pressure and the will of torture, which means that you have got nothing against me.

At the end, I’m innocent from those all charges and accusations, I demand to release me immediately, and hold those who have arrested and tortured me, and bring them immediately to justice and give them a fair trial, and as I should be compensated for all damages caused by arresting, torturing me and keeping me without no reason in jail.

Mohamed Hasan Mohamed Jawad (Parweez)

June 2012

Important note to the judges:

You can take a look at my testimony (#2 in the report) to the Royal Commission that investigated the facts of what happened since 14 Feb 2011, I provided to them more accurate details of what happened to me during my detention and all the details of torture including the physical, psychological, This is nothing compared to what I have wrote and told the the fact-finding committee ‘Bassiouni Committee’.

إفادة أكبر المعتقلين سنا في البحرين -65 سنة- المواطن محمد حسن محمد جواد (برويز) أمام المحكمة في يونيو 2012

 بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أشكر القضاة على سماحهم لي بالكلام أمام المحكمة،،

عمري الآن 65 سنة، وكنتُ قد فقدتُ والدي وعمري 12 سنة، وقد ساهم ذلك في تشكيل شعوري، حيثُ توّلد لدي شعورٌ عميق بالظلمُ، وتعاطف مع المظلومين في سنٍ مبكر، وكنتُ أجهر برفضي الظلم ونصرتي للمظلومين، وأصبح ذلك جزءٌ من تكويني العقلي والنفسي والاجتماعي، وطُبعت شخصيتي بذلك الطابع، وعُرفتُ به في المجتمع. وبسبب رفضي لظلم الحكومة لأبناء الشعب تعرضتُ للاعتقال التعسفي مراتٍ عديدة، أكثر من خمس مرات منذ التسعينات من القرن الماضي وحتى الإعتقال الأخير الذي أقف فيه للمحاكمة بين أيديكم.

وكانت فترات الاعتقال تتراوح بين الأسبوع وشهور عديدة وذلك بدون محاكمة، وقد تعرضت في جميعها للتعذيب الشديد على أيدي المخابرات، وقد حدث إعتقالي مرتين من المنزل، حيثُ تعرضت عائلتي للترويع، وتعرض بيتي للتخريب، ومالي للسرقة، وباقي المرات إعتُقلت من الشارع وبدون أسباب.

ففي العام 1994م اعتقلت من المنزل في وقتٍ متأخر من الليل عند الساعة الثانية والنصف تقريباً، حيثُ كنتُ نائماً مع زوجتي وعيالي حين دخل رجال المخابرات مع الشرطة إلى داخل المنزل بصورة مفاجئة، فروعوا زوجتي وأطفالي، واستولوا على أشياء من المنزل مثل كاميرا وفيديو وغيرهما، وقد قيدوني بالهفكري، وأخرجوني من المنزل وأنا مُعصب العينين مع الاهانة والسب، والشتم، وأخذوني إلى قسم التحقيقات الجنائية بالعدلية، ووضعوني في حجرة صغيرة (مترين في ثلاث أمتار) تقريباً وكانت الزنزانة ضيقة جداً. وكنا سبعة أفراد في تلك الزنزانة الصغيرة، وبقينا في تلك الزنزانة لمدة ثلاثة أسابيع، تعرضنا فيها لأبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي، مما أدى إلى انخفاض وزني بشكل ملحوظ، وقد أصبحت زوجتي مريضة وأصيبت بالكآبة، وقد افتقدني أطفالي، وكانوا يبكون وينتظرون رجوعي إليهم، ولكن أنا كنتُ في أيدي المخابرات معرضاً للتعذيب والاهانة، ثم أخرجوني إلى القلعة، ومنها إلى سجن جو، وذلك بدون تهمة أو محاكمة، لا لجرمٍ سوى أنني عبرّت عن رأي في نصرة المظلومين من أبناء الشعب.

وكان أثناء سجني في جو، يأخذونني إلى القلعة بين فترةٍ وأخرى للتعذيب النفسي والجسدي، وكانت من صور التعذيب التي تعرضتُ لها ما يُعرف بالفيلقة، والضرب الشديد بالهوز على القدمين، وسائر أعضاء الجسد، وقد استمر اعتقالي لمدة 10 شهور تقريباً، لم يتوقف خلالها التعذيب والضرب والشتم، ثم أطلقوا سراحي.

وبعد هذا الاعتقال التعسفي لم يسمحوا لي بالعمل في أي مؤسسة حكومية أو خاصة، وكنتُ إذا تقدمتُ للعمل لأي مؤسسة حكومية أو أهلية أواجه بالرفض، وذلك بسبب تدخل جهاز المخابرات، مما عاد علي بالضرر البليغ، وكذلك على عائلتي، حيثُ تعرضت عائلتي لضيق المعيشة، وتقطعت بها السبل عن الحياة الكريمة، ولم يتمكن أولادي الثلاثة من مواصلة دراستهم الجامعية.

أما إعتقالي الأخير في 22 مارس 2011 والذي أقف فيه بين أيديكم للمحاكمة، أؤكد لكم أني لا أنتمي لأي حزبٍ أو جمعية سياسية أو غير سياسية، بل لا أُعتبر بأنني سياسي، وكنتُ من بين الآلاف من أبناء الشعب أُشارك في المسيرات السلمية المطالبة بالإصلاح، ولم أمارس العنف، وليس لي علاقة بأي تنظيم، وليس لي علاقة بقلب نظام الحكم، وأن التهمة لي بجمع الأموال إلى التنظيم لا أساس لها من الصحة، بل لم تكن لي أية علاقة مع عبد الوهاب حسين قبل السجن، وقد تم اعتقالي من الشارع، حيثُ اتصلت بمركز شرطة النعيم، وقلتُ لهم أريد أن آخذ سيارتي التي كانت متوقفة عند دوار مجلس التعاون، فقالوا لي يمكنك أن تأتي وتأخذها، وذلك بعد أن سألوني عن اسمي فأخبرتهم، وعند مركز النعيم في طريقي لأخذ سيارتي، وكنتُ أريد أن أُصلّح العطب في إطار السيارة قبل آخذها، أُوقفت عند نقطة تفتيش للجيش، فطلبوا بطاقتي الشخصية، ثم طلبوا مني النزول من السيارة، وما أن نزلتُ من السيارة، حتى انهالوا علي بالضرب المبرح، وتألمتُ بسبب ذلك ألماً شديداً في الحوض، ولازلتُ أعاني من الألم حتى الساعة، ثم أدخلوني إلى مركز شرطة النعيم، وأنا مصّمد العينين، ومكبل اليدين بالهفكري، وسرقوا مني مبلغ 40 دينار تقريباً، مع أغراضٍ أخرى كانت موجودة في السيارة، وكانوا من جنسيات أجنبية من الجيش.

وفي داخل المركز رموني على الأرض، وضربوني ضرباً مبرحاً مع السب والشتم بدون سبب، فلم أكن ادري، ولازلتُ لا أدري لماذا كانوا يفعلون بي ذلك؟ وقد أوقفوني على قدمي لساعات طويلة، مما تسبب لي في آلام شديدة في الظهر والرجلين، ثم أخذوني إلى القلعة، وأنزلوني إلى مكان تحت الأرض (السرداب) وخلعوا حذائي وحزامي، ثم وجهوني إلى ممر في المبنى، وكنتُ مصّمد العينين، ومقيد بالهفكري، وهناك أُوقفتُ على قدمي لمدة نصف يوم تقريباً، وقد إشتد علي الألم في الظهر والرجلين، ثم رُميتُ في الممر على جانبٍ منه لمدة 3 أيام ثم إستدعوني للتحقيق حيثُ تعرضتُ لأصناف التعذيب النفسي والجسدي، وذلك على يد رجال المخابرات، وقد سألوني عن الدوار والمسيرة وعن الأسلحة والجماعات التي لا أعرف عنها شيئاً، وقد أُغمي علي أثناء التعذيب، وقد قاموا بصب الماء علي من أجل إنعاشي، وقد سألوني عن رأي بالحكومة، وكنتُ خائفاً ومرتبكاً، ولا ادري ماذا سيفعلون بي؟ وكانوا يسبوني ويسبون الرموز الدينية والسياسية، ويهددونني بالاعتداء الجنسي، وأنهم سوف يفعلون كذا وكذا في زوجتي وبناتي، وأستمر هذا الحال لمدة أسبوعين، وكانت من صور التعذيب الصعق بالكهرباء والفيلقة وتقيد اليدين والرجلين والتعليق من اليدين ثم الكب على الوجه والجلوس على الظهر، والضرب بالهوز على جميع أجزاء الجسم بدون رحمة، ولازلتُ أعاني من آثار التعذيب إلى هذه الساعة، وقد وثق ذلك البسيوني في تقريره وكانت لجنة بسيوني قد قامت بتصوير وقياس الجروح التي في جسمي، وأنا إلى هذا اليوم لا أهنئ بنوم من شدة الألم في جميع أجزاء الجسم ولا أستطيع الجلوس لمدة طويلة، وإذا جلستُ لا أستطيع الجلوس لأمد رجلي على شيء مرتفع أمامي، وأنا إلى الآن لا أحصل على الرعاية الطبية الكافية.

وبعد الأسبوعين الذين قضيتهما في القلعة، أُخذتُ إلى سجن الحوض الجاف، وبقيتُ هناك لمدة ليلة واحدة، تعرضتُ فيها للضرب والتعذيب، وبعدها أُخذتُ إلى سجن القرين العسكري، الذي بقيتُ فيه لمدة 8 شهور، منها 3 شهور تقريباً في السجن الانفرادي، وكنتُ أتعرض للضرب والتعذيب حتى تاريخ 10 مايو سنة 2011، وكنتُ أيضاً اسمع صراخ الآخرين الذين كانوا يتعرضون للتعذيب في داخل العنبر الذي كنتُ فيه، ومن صور التعذيب في سجن القرين: الحرمان من النوم، واللكم على الوجه والرأس بقبضات اليد، وصب الماء البارد على الجسم والفراش، والبصق بالفم وإجباري على بلع البصاق، وإجباري على تقبيل أيدي الملثمين وارجلهم، وتقبيل صور الملك ورئيس الوزراء، والملك السعودي، والسب والشتم لي ولعائلتي والرموز الدينية، والسياسية، وللمذهب والطائفة والأئمة من أهل البيت، والإساءة إلى زوجتي وبناتي، وكثرة القول بأن الشيعة أكثرهم أولاد متعة، وكانوا لا يقدمون إلينا إلا القليل والرديء من الطعام، مما أدى إلى نزول وزني من 8 إلى 10 كيلو، وكان ليس لدينا أي خبر عن أهالينا، وعن العالم إلا بعد أن ذهبنا إلى المحكمة العسكرية للمحاكمة.

وكانوا يضعون فوق أعيننا عصابة، ثم يضعون فوق رؤوسنا أكياس خياش أثناء نقلنا إلى المحكمة، وفي يوم النطق بالحكم علينا في المحكمة العسكرية، هتفنا:”سلمية سلمية الشعب يطلب حرية” فأخرجونا من قاعة المحكمة بعنفٍ شديد ثم ضربونا ضرباً مبرحاً وذلك على يد الشرطة العسكرية، ثم أُخذنا إلى حجرة الانتظار وهناك تعرضنا إلى المزيد من الضرب المبرح، والرفس بالأرجل والشتم والاهانة، ثم أُخذنا إلى سجن القرين العسكري، بشكل مذّل ومهين جداً وأثناء التحقيق معي في النيابة العسكرية، لم يحضر معي المحامي أثناء ولا قبله، ولم أقابل المحامي إلا في يوم الجلسة الثانية من المحاكمة العسكرية، ولم أكن أسمع بشكل جيد إلى الأسئلة التي توجه إلي أثناء التحقيق، وذلك بسبب ما أعانيه من ضعف السمع، وقد زاد الضرب على الأذن أثناء التعذيب من مشكلة السمع لدي حيثُ تعرضت أُذناي إلى الالتهاب الذي لازلتُ أُعاني منه إلى الساعة، ولم تكن معي أثناء التحقيق السماعة التي تعينني على السمع، ثُم أُجبرت على التوقيع على الإفادة بدون أن يُسمح لي بقراءتها، وأنا إلى الآن لم أعرف ولم أستوعب بدقة التهم التي سطرتها النيابة العسكرية ضدي، وكانت المحكمة العسكرية قد حكمت علي بالسجن لمدة 15 سنة ظلماً، فقد ذكرتُ قبلاً بأنني لا أنتمي إلى أي حزبٍ أو جمعية سياسية، أو غير سياسية، وأن التهمة لي بجمع الأموال إلى الجماعة باطلة ولا أساس لها من الصحة، بل لم تكن لي علاقة مع عبد الوهاب حسين ولا غيره من أفراد المجموعة قبل هذا السجن، وكانت معرفتي بهم معرفة عادية كسائر الناس من بعيد إلى بعيد.

لقد تعرضتُ إلى كل هذا الظلم لكل هذه السنوات لأنني عبرّتُ عن رأيّ في الإصلاح ونصرة المظلومين، وعمري الآن 65 سنة، وقد تعرضت عائلتي لأضرارٍ شديدة، وخسرتُ أعمالي الخاصة التي كانت مصدر رزقي. أنني أقول بأن جميع التهم التي وُجهت إلي من النيابة العسكرية باطلة ولا أساس لها من الصحة، وأن كل الاعترافات التي سطرتها النيابة العسكرية أُخذت بالإكراه، ولم أكن اعلم بها إلى يوم المحكمة، لذلك أنا بريء من جميع التهم وأُطالب بالإفراج عني فوراً، ومحاسبة الذين قاموا بالقبض علي وبتعذيبي، وبتعويضي عن جميع الأضرار التي لحقت بي.

والحمد لله رب العالمين،،

محمد حسن محمد جواد محمد حسين

“برويز”

يونيو 2012م

ملاحظة هامة لهيئة القضاة: يمنكم الإطلاع على إفادتي (رقم 2 في التقرير) المقدمة إلى اللجنة الملكية لتقصي الحقائق التي تحمل التفاصيل الأكثر دقة لمرحلة إعتقالي وتعذيبي وما لحق بي من أضرار جسدية ونفسية ومادية، فهذه المرافعة بسيطة مقابل ما كتبته للجنة تقصي الحقائق.

Share.

Leave a Reply